fbpx

التسويق الرقمي

“قوة التسويق الرقمي وكيفية بناء استراتيجيته”

        بات التسويق الرقمي أحد أهم وأحدث الوسائل التي تهدف لجذب أكبر قدر ممكن من العملاء على الانترنت في الآونة الأخيرة, وذلك لتعدد مزاياه وتنوع طرقِه وما قد ينجُم عنه من فوائد, كما تتبلور أحد أبرز مميزاته في كونه وسيلة لبناء علاقة جيدة وممتدة مع الجمهور المستهدف بأقل التكاليف.التسويق الرقمي– ما هو التسويق الرقمي؟

بالرغم من تعدد تعريفاته, إلا أن أشملها هو “تسويق المنتجات والخدمات على العملاء المحتملين المتواجدين على الانترنت من خلال الوسائط والأدوات الرقمية”.

 

– الفرق بين التسويق التقليدي والتسويق الرقمي.

* أبرز الفروق بينهما هو اقتصار التسويق التقليدي على الوسائل التقليدية, كالإعلانات المطبوعة عبر الصحف أو الدعاية عبر التلفزيون أو عرض المنتجات في المحلات منافذ البيع, أما التسويق الرقمي فكما ذكرنا سابقًا أنه يعتمد تمامًا على الأدوات الرقمية.

* يحتاج التسويق التقليدي مبالغ باهظة للوصول للجمهور مقارنةً بالتسويق الرقمي الذي يُعدّ ذا تكلفة أقل بالإضافة لوصوله لأعداد كبيرة وضخمة في مختلف نطاق العالم.

* هناك سهولة أيضًا في تكرار المحتوى التسويقي عبر القنوات الإلكترونية, مما يساعد على ترسيخ المنتج في ذهن الجمهور أما التكرار في التسويق التقليدي فهو صعب بعض الشيء نظرًا لارتفاع التكلفة.

* يواجه التسويق التقليدي صعوبة في استمرارية الجمهور, حيث باستطاعة التسويق الرقمي جعل جمهوره دائم.

* يتمتع التسويق الرقمي بسهولة في الحصول على رد فعل الجمهور وآرائهم, حيث تصعب هذه النقطة في التسويق التقليدي نوعًا ما.

 

– أبرز طرق التسويق الرقمي.

* البريد الإلكتروني, وذلك من خلال إرسال معلومات عن السلع والخدمات للجمهور, ويحقق هذا النوع نجاحات عدة بالرغم من كونه أقدم أساليب التسويق الرقمي.

* مواقع التواصل الاجتماعي, والتي غالبًا ما يخلط الكثيرون بينها وبين التسويق الرقمي ككل حيث أنها تعدّ جزء منه وأحد قنواته المهمة.

* تهيئة وتحسين محركات البحث SEO ونعني به تحسين الظهور في محركات البحث.

* التسويق بالمحتوى, وذلك من خلال نشر مقالات أو الصور والفيديو.

 

– أهمية استراتيجية التسويق الرقمي.

تكمُن أهمية الاستراتيجية في أنها تجعلك تركز بشكل أدقّ على أهدافك, كما أنها وبوضوح تطرح أمامك مواردك المتوفرة وذلك لتُجنّبك أي مصاريف أو جهود فائضة, وبطبيعة الحال تلك الخطوة تؤدي بك إلى ما هو أهم وهو الحفاظ على مواردك الحالية وعدم استنفاذها بإسراف بعيدًا عن أهدافك.

بالإضافة لذلك في حال تم بناء استراتيجيتك بطرُق صحيحة وموثوقة سوف تتمكن من تحقيق انسجام بين إداراتك مما قد يسهّل ويبسّط عليك طريقك نحو تحقيق أهدافك.

 

– تُبنى الاستراتيجية بشكل أساسي على عدة عناصر مهمة.
  • أولها تقييم الوضع الحالي من خلال: تحديدك لجمهورك المستهدف ودراسته بشكل جيّد, وذلك عن طريق فهمه واختيار اللغة المناسبة لمخاطبته ومعرفة كافّة احتياجاته وكيفية الوصول إليه, لكن ينبغي عليك التأكد من أن فهم جمهورك ودراسته مبني كليًا على تحديد ماهية المُنتج أو الخدمة المقدمة له.

بعد ذلك يتوجب عليك أن تُحلل منافسيك من خلال إجراء تحليل SWOT لمعرفة نقاط قوتك وضعفك وأي فرص لصالحك أو تهديدات قد تواجهك, لأنه ينبغي عليك بعد تلك الخطوة تحليل أداءك.

فهم السوق من أهم المراحل التي ينبغي علينا دراستها في تقييم الوضع الحالي, لما فيه من متغيرات عدة تؤثر على الاستراتيجية بشكلٍ كبير.

  • تحديد الأهداف بدقة وبناءً على الوضع الحالي.
  • اختيار طرق وأدوات التسويق المناسبة وفقًا لجمهورك المستهدف, وأهدافك.

 

– مؤشر قياس الأداء.

تُعد مؤشرات قياس الأداء مهمة جدًا وذلك لكونها توضح لك ما إن كنت في الطريق الصحيح لتحقيق أهدافك أم لا, لذلك ينبغي الحرص عليها وعدم التغافل عنها وتحديدها بدقة وواقعية لعمل التغييرات والتحسين المستمر.

  • بعد تحديد أهدافك قد تكون اجتزت الخطوة الأولى في تحديدك لمؤشر قياس الأداء الخاص بك.
  • حدد بعد ذلك أهدافك الثانوية, ومهمة كل هدف منهم.
  • اربط كل هدف بمؤشر قياس للتأكد من تحقيقه بعد الانتهاء من التنفيذ.